صحة و أسره
2449
0
07 February 2017

داء بطانة الرحم المهاجرة ( الاندومتريوز )

اشتقت كلمة الاندومتريوز من كلمة اندومتريوم وهي الترجمة الانكليزية لبطانة الرحم و هو النسيج المغطي للجدار الداخلي للرحم و الذي يتكون وينفصل شهرياً مع الدورة الطمثية ,  

و يعرف هذا المرض بتواجد بطانة الرحم في أماكن أخرى خارج الرحم على شكل عقد صغيرة أو زوائد أو نتوءات أو كتل أو كيسات شوكولاتية , وهي تستجيب طبعا لهرمونات الدورة الشهرية مسببة مشاكل و أعراض عديدة , قد تتواجد على المبيضين وهو أشيَع مكان لتواجدها , قناتي فاللوب , المثانة , الحالب , أحياناً المستقيم والأمعاء , كما قد تصل أحيانا لأعضاء بعيدة في الجسم كالدماغ و الرئة , وهو من الأمراض الشائعة لدى النساء في سنوات الإخصاب .

الأسباب :

غير معروفة تماما و قد وضِعت نظريات عديدة لتفسيرها , إحدى النظريات المطروحة : نظرية الطمث الراجع أو انتشار نسيج بطانة الرحم عن طريق قناة فاللوب أثناء الطمث وانغراسها في البطن و يعتقد البعض أن الطمث الراجع يحدث لدى كل النساء لكن نظرا لوجود خلل في الجهاز المناعي أو الهرموني يتم انغراس و نمو زوائد الاندومتريوز في البعض دون إصابة البعض الآخر, و تعتقد إحدى النظريات بانتشار الاندومتريوز الى الأعضاء الأخرى عبر الأوعية الدموية أو اللمفاوية, كما تقترح النظرية الوراثية أن قابلية الإصابة بالمرض ناتجة عن وجود عامل وراثي, و تقترح نظرية
أخرى وجود مخلفات لبعض الأنسجة الجنينية التي تتحول فيما بعد إلى نسيج اندومتريوزي.

الأعراض :

1-آلام شديدة قبل وأثناء الدورة الشهرية و العلاقة الزوجية , علماً أنه لا علاقة لشدة الألم بحجم المرض وانتشاره .

2-تأخر الإنجاب .

3-الغثيان و الإقياء .

4-النزف الرحمي الشديد أو غير المنتظم .

5-أعراض أخرى متعددة حسب مكان توضع الآفة كآلام الظهر و حدوث الإمساك أو الإسهال مع وجود دم في البراز واضطراب حركة الأمعاء إذا تواجدت في الأمعاء والمستقيم.

علما أنه بعض النساء المصابات لا يكون لديهن أعراض..و ذلك يكون حسب مكان توضع وامتداد الآفة.

التشخيص :

يكون عن طريق أخذ قصة مرضية دقيقة ومعرفة الأعراض, إجراء تحاليل مخبرية للدم و الكشف عن ca125 الذي يعتبر وجوده موجهاً وليس مشخصاً ,الفحص بالأمواج فوق الصوتية خاصة لكشف كيسات الدم الشوكولاتية التي قد تحصل على المبيضين ,التشخيص بالرنين المغناطيسي , أما التشخيص المؤكد فيكون بإجراء تنظير البطن الذي يكون تشخيصياً وعلاجياً في نفس الوقت

العلاج :
لا يوجد شفاء تام و نهائي من الاندومتريوز و لكن تستعمل بعض العلاجات منها :

١-علاجات دوائية:لتخفيف الأعراض مثل مسكنات الألم(مضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية) و بعض الهرمونات المثبطة للإباضة مثل حبوب منع الحمل  أو GNRH analogue أو الاندروجينات مثل الدانازول.
2- العلاج الجراحي :

بواسطة تنظير البطن و استعمال الليزر أو الحرارة العالية لازالة بؤر الاندومتريوز و الإلتصاقات و الكيسات الشوكولاتية وذلك في حال رغبة السيدة بالحمل لاحقاً.

في الحالات الشديدة والمتقدمة و المزمنة و المعندة على العلاج و بحال اكتمال الأسرة و عدم الرغبة بالحمل يصبح استئصال الرحم والمبيضين ضرورياً ,علماً أن فعالية حالات  الاندومتريوز الطفيفة والمتوسطة تنتهي غالبا بعد سن اليأس.

 


بقلم الدكتورة زينة مدلجي
أخصائية في التوليد وأمراض النساء و جراحتها