صحة و أسره
2131
2
02 July 2016

كيف ومتى نبدأ تعليم الجنس لأولادنا؟

لا بد من إعطاء إجابات واضحة و صريحة و أمينة في موضوع الجنس فالأطفال عندهم عقول ، و كما تثيرهم أجسادهم مثل اليد و القدم و البطن كذلك تثيرهم أعضائهم التناسلية و يريدون أن أسماء حقيقية لها و كما يهتم الأطفال بما يحدث للطعام بعض مضغه و بلعه كذلك تستهويهم معرفة شيء عن وظائف الأعضاء التناسلية ، و معظم أسئلة الأطفال تأتي جديدة عليهم ، مثل جسد البالغين أو جسد العاري لطفل من آخر من نوعه أو يرى سيدة حامل و معظم هذه الأسئلة تتوجه إلى الأم ، و الإجابة على هذه الأسئلة سوف تحدد نوع الأسئلة المقبلة للطفل .
و الأشخاص الذين يقومون بتدريس الجنس للنشء قد يكونوا من الاطباء أو الممرضات أو رجال الاجتماع وعموماً ليس هناك سن محدد لتدريس الجنس للأطفال ، فمشاهدة التلفزيون تتيح للطفل أن يرى أشياء كثيرة يجهلها في الحياة فهو يرى علاقة زوجية أو الحياة العائلية الفاشلة و الزيجات ، ومن اللافت للنظر أيضاً هذه الأيام ارتفاع نسبة الطلاق عما كانت عليه سابقاً ، و ليس هناك أي دليل على أن تدريس الجنس شيء خطير ، أو أنه يثير الرغبات أو الشهوات الجنسية ، بالعكس فهو يتيح للطفل التعرف بطريقة صحيحة على المواقف و العلاقات الجنسية ويتيح لهم أن يوجهوا أحاسيسهم الجنسية بطريقة سليمة .
وفي امريكا أجريت دراسة على مدرسة ثانوية كانت حالات السيلان قبل بدء تدريس الجنس 38 حالة و بعد تدريس الجنس هبطت النسبة إلى 22 حالة و في السنة التي تلتها هبطت إلى 16 حالة ، و كذلك بمدارس البنات كانت حالات حمل السفاح 38 حالة وبعد تدريس الجنس هبطت هذه النسبة إلى 17 حالة و تدريس الجنس لابد أن يبدأ من المنزل ولكن وجد أن هذا ليس كافياً حيث أن معظم الآباء يخجلون من مناقشة هذا الموضوع مع الأبناء و ذلك لنشأتهم المتحفظة .
و إذا وجد الآباء الرد السليم خانتهم الالفاظ التي بها يوجهون الإجابة ، و معظم الآباء يهربون من ذلك بقولهم أن هذه الأسئلة ليست ظريفة
و يجب أن يعلم القائمون على تدريس الجنس أن الأسئلة التي يلقيها الأطفال هي أسئلة طبيعية لا تدعو إلى الخجل ولا بد من اتباع هذه النقاط عند الرد عليهم .
أن تقول الحق ولا بد من إجابة لكل سؤال .
لابد من استعمال أسماء سليمة .
الإجابة على قدر سؤال الطفل و ليس أكثر .

من كتاب كل مايدور عن الجنس